في الطفولة | مُلخّص الفصول | من الفصل 26 إلى الفصل 48 | مكوّن المؤلفات

في الطفولة | مُلخّص الفصول | من الفصل 26 إلى الفصل 48 | مكوّن المؤلفات





* الفصل 26مستقبل الطفل

تكلفت الأسرة بالتخطيط لمستقبله والمتمثل في نيل الشهادة الابتدائية، ونظرا لضعف مستواه الدراسي قرر والده دعمه بحصص إضافية وأحضر فقيها من البادية لهذا الغرض.

 

* الفصل 27-28الوقوع في عِشق  كرة القدم

يحكي عن العلاقة التي جمعته بكرة القدم وجعلته يقترب أكثر من عالم أطفال الطبقات الدنيا.

 

* الفصل 29الجَدّ

يستعيد صور جده الذي لعب دورا أساسيا في حياته، كما يقدم لنا صورة عن عادات جده وطباعه.

 

* الفصل 30: علاقته بالخادمة

يتحدث عن الخادمة ـ وهي تقاربه سنا ـ التي اختلى معها في البيت، لاعبته لفترة قبل أن تسقطه أرضا وتشرع في تقبيله.

 

* الفصل 31أزمة الأب وصداقة السارد مع ابن الأرملة

مر الأب بأزمة حادة بعد أن أضاع ثروته فباع المنزل وانتقل إلى بيت العم، صادف الانتقال موت صديق حميم للأب فتكفل بشؤون الأرملة وابنيها، وارتبط بصداقة مع الابن البكر.

 

* الفصل 32: في ضيافة مربي الماشية

ربط الشاب علاقة خاصة بالحيوانات التي ينتظرها كل مساء حتى تدخل للحظيرة واعتبر هذه الفترة من أسعد أيام حياته.

 

* الفصل 33: أصدقاء الطفولة

يعتبر نفسه طفلا اجتماعيا مما ساعده في ربط صداقات متنوعة مع الأطفال الآخرين.

 

* الفصل 34الحاجّ

يُخصّص هذا الفصل للحديث عن جارهم الحاج المشهور بغناه ووجاهته، والذي اعتاد الطفل أن يراه ذاهبا إلى متجره وهو يتبعه الخدم...

 

* الفصل 35المرأة المغربية

يدلي السارد بوجهة نظره حول واقع المرأة المغربية والعادات التي تمارسها وتفرضها داخل البيت، مُشِيداً بأصالتها.

 

الفصل 36رؤية محمد الخامس

وهو في حمامات "سيدي احرازم" للاستجمام، صادف تواجده رفقة مجموعة من الأطفال زيارة ملك المغرب محمد الخامس للحمامات.

 

* الفصل 37زْهور

تحدث عن العلاقة التي تربطه بزهور، وكان يعاملها بجفاء مصورا اللحظات الأخيرة من حياتها. وبعد موتها يندم عن سلوكه نحوها.

 

* الفصل 38أحمد بن جلون

يُخصّص هذا الفصل لعمه أحمد بن جلون الذي اختطفه الموت، مستعرضا بعض سمات شخصيته واصفا إياه بالرجل العظيم.

 

* الفصل 39الأخ من أب

يستعرض علاقته بأخيه من الأب، مشيرا إلى القطيعة التي وقعت بينهما كنتاج لتعدد الزوجات، لكن سرعان ما تعود الأمور إلى طبيعتها.

 

* الفصل 40ذكرياته مع الصغيرة

يتذكر العلاقة العاطفية التي جمعته بمن يسميها الصغيرة، حيث شاع أمرهما بين العائلة وخلق له توترا، ثم تتزوج الصغيرة سنة 1937.

 

* الفصل 41طبيب الأسنان

يصف طبيب الأسنان الذي زاره ليقتلع سنا، والأدوات التي يستعملها مقارنا بين الطب الحقيقي والطب الخرافي.

 

* الفصل 42جامعة القرويين

يعتبرها منارة فكرية وعلمية بالمغرب، التحق بها سنة 1934 وتركت أثرا بليغا في حياته النفسية والفكرية.

 

* الفصل 43إيجابيات القرويين

استعرض إيجابيات هذه المعلمة الثقافية كحلقات الدروس والمدرسين، وكان حلمه أن يكون مدرّسا بها.

 

* الفصل 44خطيب القرويين

حضوره لخطابات الشاب الدائع الصيت (علال الفاسي)، الذي أعجب به السارد وأصبح واحدا من أتباعه.

 

* الفصل 45غرفة السارد

ربطته بغرفته علاقة متميزة باعتبارها فضاء للتأمل والعزلة والصلاة والقراءة.

 

* الفصل 46بداية النشر

يظهر اعتزازه بنفسه وهو يرى اسمه بين كبار الكتاب، ويزداد غروره عندما لامه أستاذه لأنه لم يذكر اسمه في المقال المنشور بين جملة الأدباء الذين ذكرهم.

 

* الفصل 47السفر إلى مصر

يقوم السارد بإجراءات إدارية معقدة ليحصل على جواز سفره لمصر.

 

* الفصل 48الغاية من المؤلَّف

حدد أهداف السيرة والتي تتمثل في:

* إرضاء رغبة ذاتية.

* رصد حياة طفل عاش في بيئتين مختلفتين.

* اعترافه بفضل عائلة "آل باترنوس" عليه.

👇👇👇👇👇👇👇👇

مؤلف "في الطفولة" pdf:

👇👇👇👇👇👇👇👇


 

 


إرسال تعليق

أحدث أقدم
  نمودج  للمعلوميات |معلومات   مفيدة

نموذج الاتصال